قصص اطفال (قصة الطفل الوحيد المشوقة للتسلية والتعليم)

Loading...

قصص اطفال : كان هناك زمانا كانت فيه القصة هي الترفيه, والمتعه الأكثر حبا للاطفال, فكانوا يتلهفون شوقا بانتظار أن يأتي الليل, حتى يستمعون الى قصة قبل النوم, وكان الأجداد يتبارون فى سرد القصص, الجميلة والمشوقة, وكان الأجداد يخفون في وسط القصة عبرة ومعلومة, وكان فى هذا الزمان يحترم الصغير الكبير ويقدرة, ويحنو الكبير على الصغير, وكان فى هذا الزمان هناك احترام وتقدير للجار, ويتهافت كل الناس لكى يفعلو الخير لبعضهم البعض, واليكم قصة من هذا الزمان .

قصص اطفال

قصه الطفل الوحيد

قصص اطفال

يحكى انه كان هناك طفل صغير, يبلغ من العمر خمس سنوات, كان يعيش فى بيت بسيط في قرية, وكان الطفل يعيش مع والدته ووالدة فقط, وكان هناك منزل قريب من بيته, وكان يعيش فية ثلاثة من الإخوة, و كان يرى كل يوم الثلاثة الاخوة وهم يلعبون ويمرحون, وكان يسمع صوت ضحكاتهم وهى تملأ الدنيا, فكان يشعر بالغيرة, فهو وحيد لا يوجد لدية اخ او اخت, فكان يكتفى ان يجلس امام منزله, وينظر إليهم وهم يلعبون, فذهب إلى والده وسأله : لماذا أنا وحيد وكل الاطفال لديهم اخوة واخوات يلعبون معهم ؟

قصص اطفال

ربت الأب على رأس الصغير وقال له : انها قصة طويلة يا صغيري, فقد رزقنا الله تعالى بك بعد سنوات طويلة من الحرمان, فقد اراد الله ان نظل طوال عشر سنوات, ونحن لا نستطيع الإنجاب حتى استجاب الله تعالى ورزقنا بك .

فقال له الصغير : ولكن لماذا لم تدعوا الله ان يرزقك باطفال اخرين يا أبى .

Loading...

رد الاب : لقد حمدنا الله على النعمة التي اعطانا اياها, واكتفينا بك ياحبيبى .

قال الصغير : ولكنى لا العب مع احد,  فقال له الأب : ولماذا لا يكون لك الكثير من الأصدقاء ؟ تلعب معهم وتأنس بهم, ما رأيك أن تذهب وتلعب مع الاخوة الثلاثة, الذين يسكنون بجوارنا, فرح الابن كثيرا, وذهب بالفعل الى جيرانه وطلب منهم ان يلعب معهم, ووافقوا على الفور وبدأوا يلعبون, الا انهم دائما يتشاجرون, ولا أحد منهم يحب الآخر, ويقومون بعمل المكائد فى بعضهم البعض, ويضحكون حين يقع أخ لهم في شرك صنعوه له, استغرب الطفل الصغير انهم اخوة, وقد أكرمهم الله ببعضهم البعض, إلا أنهم لا يقدرون هذه الهبة من الله,

إقرأ ايضا:  قصص اطفال شيقه (قصة الفتاة الجميلة مع حيوانات الغابة)

قصص اطفال

فقال لهم الصغير : كيف يمكن ألا يحب الأخ أخاه ويعمل على إيذائه, حتى ولو كان باللهو واللعب, وقال لهم : لقد علمني ابي ان الاخ هو السلاح الذي نواجه به صعوبات الحياة, ويكون الأخ لأخيه سندا وعونا فى الدنيا, وعلمنى ابى ان الاخ الصالح يكون خيرا من نفسك, لان النفس امارة بالسوء اما الاخ الصالح, ينهيك عن السوء, والأخوة لا تعوض ولا تقدر بثمن, وان القوة في الجماعة,

الطفل الوحيد

شعر الأطفال الثلاثة بالحرج, فقد كان الطفل أصغر منهم, بما يقارب السبع سنوات ولكنه لديه الفطنة والحكمة, وقرر الأطفال أن يتعاملوا مع بعض بحب, والا يكيدوا لبعضهم البعض وكل أخ يساند أخاه على فعل الخير.

وعندما غادر الطفل الصغير, قص على أبيه ما حدث معه فقال له الأب : احسنت القول والفعل يا صغير, ويجب ان تعلم انه قد يكون لك اخ لم تلده امك, وأن الله أمرنا أن يكون المسلم للمسلم اخ وسندا .

Loading...