سرطان الثدي (اسباب الاصابه بسرطان الثدى واحدث طرق العلاج العالمية)

سرطان الثدي : من أكثر الأمراض التي تتخوف منها كل امرأة, وعندما تتأكد من الإصابة به ينهار حولها العالم, فما زالت المعلومات القديمة تسيطر على عقول النساء, من أنه مرض مميت لا محالة ونسب الشفاء منه قليلة, وأنه يتم ازالة الثدي المصاب به فتفقد المرأة أنوثتها, وهذا غير صحيح, ففي السنوات القليلة الماضية, حدث تطور هائل فى طرق علاج سرطان الثدي, وأصبحت نسب الشفاء منه كبيرة, كما أن الاهتمام بالفحص الوقائى وزيادة التوعية للمرأة, أحدثت زيادة كبيرة في اكتشاف المرض, فى مراحلة الاولى, مما ادى الى زيادة نسب الشفاء منه, وأصبح اللجوء الى ازالة الثدي شئ نادر للغاية, ومع زيادة التمويل للأبحاث العلمية المتخصصة فى سرطان الثدي, ظهرت الكثير من الحقائق والمعلومات, عن اسباب الاصابة بمرض سرطان الثدي, وعوامل الخطر التي تزيد من احتمالية الإصابة به, كما ايضا أفرزت تلك الأبحاث الطبية, العديد من العلاجات الحديثة المتطورة, من أدوية وجراحات وطرق للوقاية من الإصابة, وايضا استحداث طرق الكشف عن المرض, باستخدام التحاليل و الأشعة والفحوصات السريرية واليدوية, التي تساعد على الكشف المبكر عن المرض, وسوف نقدم لكى عزيزتى اسباب الاصابة بمرض سرطان الثدي, وطرق العلاج والوقاية منة .

سرطان الثدي

اسباب سرطان الثدي

قامت الأبحاث العلمية باكتشاف مجموعة من الأسباب, التي تؤدي بشكل مباشر وغير مباشر للإصابة بسرطان الثدي, وتلك العوامل تختلف من امرأة لأخرى, فقد تحدث الاصابة بسرطان الثدى بسبب تلك العوامل, وهناك سيدات حدثت لهم الإصابة, ولم تتوفر لديهم أي سبب من تلك الأسباب, حيث أن الأبحاث العلمية مازالت تعمل على معرفة, المزيد من مسببات المرض, ومن المهم جدا لك ان تعرفى اهم اسباب الاصابة بالمرض, حتى تعرفي ما إذا كنت معرضة للإصابة به, واتخاذ طرق الوقاية من المرض ومن تلك العوامل .

إقرأ ايضا:  فوائد فاكهة البابايا (لخسارة الوزن وتقوية القلب والوقاية من السرطان)

1- العوامل الوراثية, من اهم اسباب الاصابة بمرض السرطان, حيث ان نسبة 10% من الإصابة بالمرض, تحدث نتيجة انتقال الجينات المسببة لمرض السرطان,عن طريق الوراثة, ففى حالة وجود احد من افراد العائلة, من اقارب الدرجة الاولى مصاب بسرطان الثدى, فأنت معرضة للاصابة ايضا, ويجب عليك عمل تحليل الجينات, للتأكد من انتقاله لك من عدمه, وأخذ احتياطاتك والوقاية من المرض .

2- فى حالة وجود سجل مرضى سابق, أو تعرضك لمشاكل فى الثدى من قبل, مثل مرض السرطان الفصيصي الموضعي, أو فرط تنسج اللانمطى للثدى, مثل تلك المشكلات, تجعلك معرضة بشكل أكبر للاصابة بسرطان الثدي .

3- اذا حدثت اصابة بسرطان الثدي لإحدى الثديين, فان الثدي الاخر يكون معرضا بشكل كبير للاصابة بالمرض .

4- يزداد احتمال الإصابة بمرض سرطان الثدى, كلما تقدم العمر, لذا يجب زيادة الاهتمام بالفحص الوقائى كلما تقدم العمر .

5- فى حالة تعرضك للإشعاع, مثل العلاج الإشعاعي على الصدر, او التعرض للاشعة السينية, فذلك قد يؤدى إلى الإصابة بمرض سرطان الثدى .

6- عند حدوث انقطاع الطمث في سن متقدمة, فان ذلك يزيد احتمالية اصابة المرأة بالمرض, فالمرأة التي يتأخر انقطاع الطمث لديها, تعرضت لهرمون الاستروجين بشكل أكبر ومدة طويلة, حيث ان هذا الهرمون يبدأ مع بداية الطمث لدى المرأة, ويقل إنتاجه بشكل كبير بعد انقطاعه, ويؤدى زيادة التعرض لهرمون الاستروجين, إلى زيادة خطر الاصابة بسرطان الثدي .

7- يزيد خطر الإصابة بمرض سرطان الثدي عند النساء, التي تقوم بالانجاب فى سن متأخرة, وايضا فى حالة النساء التي لم تنجب بالمرة, فى حين أن السيدات التى انجبت مرة على الأقل, يقل احتمال إصابتها بالمرض .

8- استخدام علاجات هرمونية, لعلاج أعراض انقطاع الطمث لدى النساء, تؤدى إلى زيادة مخاطر الاصابة, حيث ان تناول أدوية الهرمونات مثل هرمون الاستروجين والبروجيسترون, للتقليل من الأعراض الصعبة لانقطاع الطمث لدى النساء, يزيد فرص الإصابة بالمرض .

إقرأ ايضا:  فوائد الترمس (لتفتيح البشرة وضبط ضغط الدم وفوائد أخرى)

9- أثبتت الدراسات العلمية والأبحاث, خطورة تناول الكحوليات لدى النساء, حيث انه يرتبط به الاصابة بسرطان الثدي بشكل كبير .

الوقاية من المرض

إذا أثبتت التحاليل والفحوصات, أنك معرضة للإصابة بمرض سرطان الثدى, عن طريق تحليل الجينات المسببة للمرض, والعوامل الوراثية, فهناك إجراءات طبية يمكنك القيام بها للسيطرة على المرض, وتجنب الإصابة به مثل .

  • التوقف عن تعاطي الأدوية, التى تحتوى على هرمون الاستروجين للتقليل من خطر الإصابة .
  • الجراحة الوقائية, عن طريق اللجوء الى استئصال الثدى السليم والمبيض, للحد من من خطر الإصابة بسرطان الثدى, مثل ما قامت بة النجمة العالمية انجلينا جولى, حيث أن والدتها أصيبت بسرطان الثدى, فقامت انجيلينا بعمل فحص الجينات, حيث انها وجدت الجين المسؤول عن الإصابة بالمرض, BRCA1 الذى جعل احتمالية اصابتها بمرض سرطان الثدى, 87%, ووجدت ان احتمالية إصابتها بمرض سرطان المبيض, 50%, فقامت باستئصال الثدي والمبيض, فى خطوة استباقية وقامت بعمل عملية ترميم للصدر .

تنجيلينا جولى

علاج سرطان الثدي

حدث تطور رهيب فى السنوات القليلة الماضية فى أساليب, وطرق علاج سرطان الثدى, وأصبح هناك العديد من العلاجات, التى تناسب كل نوع وكل مرحلة من مراحل المرض, وهذا يستلزم القيام بالتحاليل والفحوصات اللازمة, لتحديد نوع السرطان المصابة به المرأة, لتحديد العلاج المناسب, حيث ان هدف العلاج هو تخليص الجسم من الخلايا السرطانية, إلى جانب العمل على منع عودة السرطان مرة أخرى, للجسم, وتتركز الفحوصات اللازمة للمرأة فى .

  • فحص نوع سرطان الثدى, عن طريق أخذ عينة منه وعمل الاختبارات اللازمة لتحديد نوعه .
  • فحص لتحديد حجم انتشار السرطان في الثدي والجسم, وتحديد المناطق المصابة وفحص حجم الورم .
  • التأكد من تواجد مستقبلات البروتين والاستروجين, والبروجيسترون فى الثدى من عدمه .

العلاج بالعقاقير الطبية

  • العقاقير الكيميائية, التي تقضي على الخلايا السرطانية, وهى عقاقير قوية ولها أضرار كثيرة وآثار جانبية, مثل الصداع, الغثيان, تساقط الشعر, والعديد من الاثار الجانبية الاخرى, وعادة تؤخذ عن طريق حقنها في الوريد, أو على شكل حبوب, وهي فعالة فى القضاء على السرطان, وتقليل فرص عودته مرة اخرى, ولتخفيف أعراض السرطان, أحيانا يتم إعطاء المريض العلاج الكيميائي قبل الجراحة, لتقليل حجم الورم, وذلك حتى يتسنى للجراح إزالة الورم فقط, بدون الحاجة إلى استئصال الثدي بالكامل, وغالبا ما يتم إعطاؤه للمريض بعد الجراحة, للتأكد من القضاء على جميع الخلايا السرطانية, التي من الممكن انه لم يتم اكتشافها .
  • عقاقير تقوم على تقليل الهرمونات بالجسم, خصوصا هرمون الاستروجين الذي يساعد على انتشار السرطان بالجسم .
إقرأ ايضا:  فوائد الجوز (الوقاية من السرطان وامراض القلب وتغذية الشعر والبشرة)

العلاج بالإشعاع

حيث يتم استخدام أشعة شديدة القوة, لقتل الخلايا السرطانية مثل الاشعة السينية عالية الطاقة, حيث أن العلاج الإشعاعي يؤثر على الخلايا السرطانية, التي تكون سريعة النمو والانتشار, بخلاف الخلايا الطبيعية, والعلاج بالاشعاع غير مؤلم والاشعة تكون غير مرئية بالعين, ولن تصبحي مشعة بعد العلاج, وتستطيعين التواجد مع الأطفال بشكل آمن, ويستخدم العلاج الإشعاعي في جميع مراحل مرض سرطان الثدي, وهو فعال فى تقليل فرص رجوع المرض مرة أخرى .

العلاج بالجراحة

ويتم فيه التدخل جراحيا لإزالة الورم, او ازالة الثدي بالكامل إذا كانت الحالة متأخرة, وهى من الطرق الجراحية التي أصبحت تستخدم على نطاق ضيق, وفى حالة فشل العلاجات السابقة فقط, وتشتمل على إجراءات عديدة مثل .

  • جراحة يتم فيها استئصال الورم فقط من الثدي .
  • جراحة استئصال العقد الليمفاوية .
  • جراحة استئصال الثدي بالكامل .
  • جراحة لإعادة ترميم الثدي بعد إزالته .