تحاميل مهبلية للالتهابات البكتيرية ونصائح للوقاية والعلاج

تحاميل مهبلية للالتهابات البكتيرية : وتعد العدوى البكتيرية عرض شائع بين النساء, خاصة النساء الحوامل والنساء التى لها نشاط جنسي كبير, إلا أنها قد تصيب أيضا الفتيات العذارى, وتعد العدوى البكتيرية عرض مزعج, ولا توجد له اعراض قوية, الا ان اهمال العدوى البكتيرية له مضاعفات, فى غاية الخطورة حيث تزيد فرص الاصابة, بجميع الأمراض التى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسى, ومن أخطر هذه الأمراض فيروس نقص المناعة البشرية, بالاضافة لوجود مخاطر كبيرة بالنسبة للنساء الحوامل وتوجد تحاميل مهبلية للالتهابات عديدة وتأتي بمفعول رائع مع الالتهابات المهبلية .

اعراض الالتهابات المهبلية البكتيرية

على الأغلب لا توجد اعراض او علامات للعدوى البكتيرية, وفى بعض الأحيان تكون العدوى مقترنة مع بعض الأعراض مثل .
1. وجود افرازات مهبلية باللون الرمادي أو الابيض او مائل الى الاخضرار .
2. تكون الإفرازات ذات رائحة قوية وغير محببة تشبه رائحة السمك .
3. وجود ألم عند التبول .
4. الإحساس بالحكة بالمنطقة المحيطة للمهبل .
والمشكلة هنا ان هذه الاعراض لا تصاحب العدوى البكتيرية فقط, وإنما هى أعراض لمشاكل صحية كثيرة .

تحاميل مهبلية للالتهابات

عوامل الخطورة من الالتهابات البكتيرية

1. تتسبب الالتهابات البكتيرية, في حدوث اختلال في التوازن البكتيري للمهبل, مما يقل معه الوسط الحمضى للمهبل, مما يسمح بنمو أنواع مختلفة من البكتيريا الضارة .
2. ويعد إصابة السيدة الحامل بالحمى, مع وجود إفرازات بالمهبل لها رائحه كريهه, علامة خطورة ويجب الاتجاه الى الطبيب فورا .
3. وحيث ان العدوى البكتيرية قد لا تكون لها اعراض, فلا تلجأ السيدة إلى محاولة حل المشكلة, فيؤدى ذلك إلى مضاعفة امكانية الاصابة بالامراض, التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسى, ومضاعفة إمكانية التهاب الحوض, وايضا التهابات في قناة فالوب والمشيمة, مما يؤدى إلى الولادة المبكرة .

إقرأ ايضا:  تحاميل مهبلية لتنظيف الرحم (دواعي استخدام تحاميل تنظيف الرحم)

كيفية الوقاية من الالتهابات المهبلية البكتيرية

1. من الهام بقاء المنطقة الخاصة جافة طوال الوقت, حيث أن البلل يزيد من فرصة نمو البكتيريا الضارة والجراثيم, ولذلك يجب تجفيفها جيدا بعد الدخول الى دورة المياة, مع الحرص على أن التجفيف يبدأ, من الامام الى الخلف وليس العكس .
2. ان استخدام غسول مهبلى يعد من أكثر الأخطاء, التي تقوم بها السيدات, ظنا منها أنها بذلك تحرص على نظافة المهبل, وعلى العكس تماما استخدام الغسول المهبلى, يتسبب باختلال التوازن المهبلى وظهور العدوى البكتيرية .
3. يجب عدم استخدام أي مستحضرات كيميائية بالقرب من المناطق الخاصة, وعدم تعريضها للبرفان أو الصابون, او اى منتج لتعطير المناطق الحساسة .
4. الحرص على ارتداء ملابس داخلية مصنوعة من القطن, والابتعاد عن المواد المصنعة التى تتفاعل مع العرق والبكتيريا, مثل مادة البوليستر .
5. الحرص على تغيير الملابس الداخلية, مرتين فى اليوم على الأقل مرة صباحا ومرة مساءا, من الهام جدا عند وجود افرازات مهبلية, يجب أن يتم وضع قطع قماش من القطن النظيفة, وازالتها كل ساعتين لأن تواجد الإفرازات على الملابس الداخلية, يجعله تأثيرة تتغير طبيعته للاسوء, عند لمسه مرة أخرى للمناطق الحساسة, ويجب أن يتم غلي الاندرات القطن, والاقمشة القطن لضمان قتل هذه البكتيريا .
6. عند وجود الدورة الشهرية يجب تغيير الفوط الصحية, كل ساعتين او ثلاثة ساعات وعدم السماح بتغير لون الدم, وتجلطه في الفوط الصحية .

علاج الالتهابات

علاج الالتهابات المهبلية

ويكون عبارة عن مضادات حيوية يصفها الطبيب المختص, وتعد التحاميل المهبلية من أفضل العلاجات حيث تعتبر تعتبر علاج موضعى, حيث توضع عن طريق فتحة المهبل, وبمجرد دخولها تذوب فى الجسم بفعل الحرارة الناتجة عن الجسم, وتطلق المادة الفعالة بشكل مباشر, على الالتهابات الموجودة ولذلك فهى من أسرع العلاجات, حيث تمتص إلى مجرى الدم بشكل مباشر

إقرأ ايضا:  مثبت الحمل ( متى يجب استخدامه ؟ واهم انواعه التي يمكن استخدامها ؟)

تحاميل مهبلية للالتهابات البكتيرية

بوليجيناكس polygynax تحاميل مهبلية للالتهابات

وهو يقضي على الافرازات الغير طبيعية, التي قد يكون لها لون أبيض ناصع مثل الجبن او لونها رمادي او اخضر, ولها رائحة مثل رائحة السمك وهو عبارات عن مضادات للبكتريا, وتعالج التهابات عنق الرحم, وتعالج اى عدوى مهبلية واى امراض تناسلية, ويمكن استخدامها كنوع من أنواع الوقاية, ولكن عند استخدامها للوقاية, تستخدم ست مرات فقط ولا حاجة لإكمال العلاج, وطريقة الاستخدام تكون عن طريق استخدامها يوميا, لمدة 12 يوم ليلا مع الحرص على تغيير الملابس الداخلية, حوالى خمس او ست مرات يوميا .

جينوكونازول تحاميل مهبلية للالتهابات

وهو يعتبر لبوس مهبلى شائع الاستخدام, ويأتي مصاحبا له أداة لسهولة الاستخدام, وتسمى الابليكاتور وهو عبارة عن أنبوبة طويلة, يتم وضع اللبوس بها حتى يدخل الى عمق كبير داخل المهبل, ويفضل أن يتم استخدام اللبوس المهبلي لمدة سبع ايام, وقد توجد بعض الآثار الجانبية لها, مثل وجود حكة خفيفة أو تهيج خفيف, وطريقة الاستخدام تكون في الليل قبل النوم مباشرة, ويجب اولا غسل اليدين جيدا, واتخاذ وضع الاستلقاء ووضع اللبوس المهبلى, إلى أبعد نقطة بداخل المهبل, ويجب أن يتم غسل أداة وضع التحاميل الى داخل المهبل جيدا, (الابليكاتور) وتجفيفها جيدا ويفضل ان يتم وضع التحاميل فى الماء قبل الاستخدام, حتى تكون سهلة اثناء الدخول الى المهبل .

اضف تعليق